أعاد نشطاء سعوديون داعمون لرؤية ونظرته الانفتاحية، لقاء قديم للمطربة المشهورة “” على وهي تظهر بشعر عاري وسيقان عارية، ليؤكدو فكرتهم بأن المملكة كانت منفتحة طوال تاريخها كما يزعم “ابن سلمان” حتى أتى تيار الصحوة الذي هاجمه ولي العهد تصريحاته الأخيرة.

 

ويظهر المقطع المتداول،  حوار أجرته “الصبوحة” على التلفزيون السعودي في السبعينيات، وظهرت خلاله بمظهر متحرر جدا ترتدي ثيابا قصيرة وقد كشفت عن شعرها.

 

ووعد “ابن سلمان” عبر رؤيته الجديدة للسعودية المعروفة برؤية 2030 مواطنيه بالتحرر والانفتاح، وهو ما ظهر جليا في قرارات السماح للمرأة بقيادة السيارة ودخول الملاعب.

 

وفي ظل تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

 

وكان “ابن سلمان” في تصريحات، هاجم فيها تيار “الصحوة” قد زعم أنه سيعيد المملكة إلى ما كانت عليه، من الإسلام الوسطي المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الأديان وعلى جميع التقاليد والشعوب. مضيفا في محاولة للتسويق لمنهجه العلماني ومحاولة جذب الفئة الشبابية “70 في المائة من الشعب السعودي أقل من 30 سنة وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة من حياتنا في التعامل مع أي أفكار متطرفة سوف ندمرهم اليوم بإذن الله.” حسب زعمه.

 

والصحوة السعودية جماعة نشأت بدعم من علماء دين في حقبة الثمانينات عارضت بعض المظاهر الليبرالية في المجتمع السعودي، وكان من بين قادتها من الشيوخ المعاصرين سلمان العودة، وعائض القرني.