لا يكاد يمر يوم دون أن يثير أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية “الأفلان” جدلاً واسعاً، إلا ان هذه المرة أخذ بعداً خارجيا، بعدما زعم بأنه درس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في نفس الجامعة الألمانية “ليبزغ”.

 

ووفقا للفيديو الذي تداوله ناشطون جزائريون عبر الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” ورصدته “وطن”، فقد صرح “ولد عباس” خلال لقائه مع قناة “الجزائرية وان” الخاصة قائلا: ” قريت أنا في ليبزغ في ألمانيا مع أنغيلا ميركل..قرينا في نفس الجامعة”.

 

وتحول تصريح “ولد عباس” إلى الفيديو الأكثر من الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي وسط تعليقات ساخرة و مندهشة من التصريح الذي اُعتبر أن ولد عباس، المتعود على التصريحات المثيرة، تجاوز حدود “الخيال” الذي تعودوا منه عليه.

 

وقد اندهش المعلقون خاصة لـ”جرأة” أمين عام الحزب الحاكم (ولو اسميا) في بالقول إنه درس مع ميركل في نفس الجامعة رغم أنها تصغره بعشرين سنة، فهو من مواليد 1934 و هي من مواليد 1954، أي أنه عندما كان من المفروض طالبا في الجامعة، كانت هي في أقصى تقدير تحبو!.

 

وقد أشار معلقون إلى أن “ميركل” درست فعلاً في جامعة “ليبزغ”، ولكنها درست وحاصلة على دكتوراه في الكيمياء الفيزيائية، بينما يقول ولد عباس إنه درس الطب وتخرج طبيباً عام 1964، وسبق أن صرح أنه “أقدم طبيب في الجزائر”.