على الرغم من الأنباء الايجابية للمحللين الاقتصاديين “المطبلين” والتي صاحبت إعلان ولي العهد السعودي عن تأسيس مدينة استثمارية ضخمة بكلفة 500 مليار دولار، خسرت البورصة نحو 76 مليار دولار من قيمتها السوقية خلال الشهر الماضي.

 

وحسب الأرقام الرسمية فقد تراجع المؤشر العام للسوق السعودي- تاسي، بنسبة 4.79% تعادل 348.6 نقطة، إلى مستوى 6934.4 نقطة، بنهاية شهر أكتوبر 2017.

 

وهبطت القيمة السوقية لأسهم “تاسي”، بنحو 75.57 مليار ريال (20.2 مليار دولار)، إلى مستوى 1.646 تريليون ريال (438.8 مليار دولار).

 

وتراجع متوسط قيم التداولات خلال الشهر بنسبة 7.7% إلى 2.89 مليار ريال (771.8 مليون ريال). وهبط متوسط كمية التداول بنسبة 5.6% إلى 134.4 مليون سهم.

 

وقال إياد عارف، المدير التنفيذي في شركة نمازون لأبحاث السوق، إن المؤشر العام للسوق السعودي تراجع خلال شهر أكتوبر الماضي، بالرغم من الإعلانات الإيجابية بمجملها عن الأداء المالي للشركات، وإعلان نحو 75 شركة حتى الآن عن نتائج أعمالها بأرباح مجمعة تجاوزت 60 مليار ريال عن التسعة أشهر الماضية، وبزيادة 7.5% عن ذات الفترة من عام 2016.

 

وقال عارف لموقع “أرقام” الإلكتروني إن المؤشر السعودي لايزال يسير ضمن المسار الأفقي الممتد لأكثر من 11 شهرا، بين 7500 نقطة و6700 نقطة.

 

وحسب إياد عارف فإن التراجع الحالي هو تراجع تجميعي للأسهم، قد يمتد أثره السعري ليصل إلى مستوى 6752 نقطة، وفي حال كسر هذا المستوى سيستمر ضغط جني الأرباح إلى 6680 نقطة.

 

وتصدر تراجع القطاعات الصناديق العقارية بنسبة 13.2%، تلاه الإعلام بنسبة 10.9%، في حين تراجعت القطاعات الرئيسية؛ الاتصالات والبنوك والمواد الأساسية بنسبة 9.4%، و4.4%، و3.5%.

 

وبالمثل، هبط مؤشر السوق الموازي- نمو، بنسبة 7.6% تعادل 255.5 نقطة، عند مستوى 3107.5 نقاط، بنهاية أكتوبر. وبلغت قيمة التداولات 33.98 مليون ريال، خلال الشهر، بكمية تداول 1.3 مليون سهم.