أثارت ” للكاتبة ، ضجةً كبيرةً بين السعوديين على مواقع التواصل الإجتماعيّ؛ لما احتوته من تحريضٍ على الإباحية. كما رآى مغرّدون

زائرات الخميس للكاتبة السعودية بدرية البشر

ونشر مواطنٌ سعوديّ تغريدة له على حسابه في “”، ووجه انتقاداً لمكتبة “جرير” التي عرضت الرواية.

 

وقال المواطن “نواف المهدي” في تغريدته تلك: “كيف لكتاب بهذا المحتوى يباع في قسم كتب الأطفال؟! أخطأت بعدم تدقيقي لمحتوى الكتاب قبل شرائه، ولكن خطأكم أفدح”.

وعلى إثر هذه التغريدة، وما أثارته الرواية من ضجةٍ كبيرة على “تويتر” في السعودية، حتّى دشّن نشطاء هاشتاغاً تصدّر الموقع بعنوان “”، اضطرت المكتبة لسحب الرواية بعد وضعها على رفوف كتب الأطفال.

 

وعقبت مكتبة “جرير” بتغريدة مع المواطن “المهدي” وقالت: “نتفق معكم في حرصكم، تم سحب النسخ من المكتبة، نشكر لك ملاحظتك”.

 

اما مغرّدو “تويتر” فقد شنّوا هجوماً حاداً على الكاتبة السعودية صاحبة الرواية، وما تضمنته من دعوة صريحةٍ للإباحية.

ولم يصدر عن الروائية السعودية بدرية البشر التي تُعدّ وتقدم برنامج “بدرية” على شاشة MBC، أيّ تعليق حتّى اللحظة حول الضجة التي أثيرت حول روايتها وما احتوته من فقراتٍ إباحية وخادشة للحياء.