كشفت وسائل إعلام يمنية، أن الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، نجا من يوم، الاثنين، الماضي في دبرها له حليفه في الانقلاب عبدالملك الحوثي أثناء مؤتمر بمقر حزب “صالح”.

 

وبحسب المصادر فأن صالح نجا من استهداف حوثي لتصفيته، خلال لقاء كان مقررا أن يعقد صباح، الاثنين، الماضي مع قيادات من حزبه ومشايخ وشخصيات اجتماعية من محافظة “ريمة”.

 

وأكدت المصادر أن صالح وصل بالفعل إلى اللقاء في مقر حزبه (المؤتمر الشعبي)، جنوب صنعاء، وغادر بعدها بدقيقة واحدة عقب تلقيه تحذيرات أمنية من قوات موالية له، بانتشار وتحركات مريبة لمليشيات الحوثي واستحداثها مواقع جديدة قريبة من مكان تواجده.

 

وفي واقعة أثارت استغراب المحللين بمنتصف أكتوبر الماضي، كشف مصدر يمني عن إنقاذ التحالف العربي باليمن الذي بقوده ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان حياة الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح من موت محقق، حيث سمح التحالف وتدخل لنقل فريق طبي روسي خاص إلى مطار العاصمة اليمنية صنعاء للإشراف على حالته بعد تدهور حالته الصحية فجأة.

 

ويثير الحادث علامات استفهام كبيرة بسبب الخلاف الكبير والصراع القائم أصلا بين التحالف من جهة والمخلوع وقواته من جهة أخرى، حيث قال محللون بأن ابن سلمان ربما يهدف لشيء بعيد غير متضح حاليا.