اتهم ممثل مكسيكي النجم الأمريكي بالتحرش به، كما أدان عدد من أقارب بعض الضحايا الذين تحرش بهم تصرفاته، من بينهم مقدمة برامج أمريكية سابقة تدعى .

 

ووصف الممثل روبيرتو كافازوس على صفحته بموقع “فيسبوك” لقاءاته مع سبيسي بأنها “غير لطيفة”، و”قريبة من ، ولو كنت امرأة لاعتبرتها كذلك”.

 

وتعرّف الممثل المكيسيكي على نجم المسلسل الشهير “هاوس أوف كارد” عندما عمل بمسرح “فايس القديم” بلندن خلال سنوات 2008 و 2010 و 2011 ، وكان سبيسي حينها يشغل منصب المدير الفني للمؤسسة.

 

وجاء في تدوينته أيضا: “من لهم قصة مع كيفن سبيسي كثيرون، كان يكفي أن تكون رجلا عمرك أقل من 30 عاما ليشعر السيد سبيسي بالحرية في لمسنا، تكرر الأمر كثيرا لدرجة أنه أصبح نكتة بيننا” ، وأكد أنه سمع حكايات مماثلة من عدة أشخاص.

 

وأضاف: “كان السيد يتواجد في أغلب الأوقات في حانة المسرح، وكان لحوحًا مع من يلفت انتباهه، لم أسمح له بالنيل مني، لكنني متأكد أن البعض لم يجرؤ على صده”.

 

وأكد كافازوس أنه من المتوقع ظهور عدة شهادات بهذا الخصوص في الأيام المقبلة، ولن يتفاجأ إذا بلغ عدد الشكاوى بحق كيفن سبيسي كتلك التي قدمت ضد المنتج .

 

يذكر أنه تم الكشف عن قضايا تحرش للممثل سبيسي بعدد من العاملين في الوسط الفني من الذكور ما أجبره على الاعتراف بمثليته الجنسية، بعد أسبوع من كشف عدد من الممثلات الأمريكيات عن تحرش المنتج الشهير هارفي وينستن بهن.