انتقمت زوجة باكستانية بمساعدة عشيقها، بعد تزويجها غيره بالإكراه، عبرَ دسّ السمّ في الحليب وتقديمه لزوجها وعائلته، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا وإصابة 12 آخرين.

وزُوجت الشابة رغمًا عنها في أيلول/سبتمبر في بلدة فالفاني، الواقعة في منطقة مظفركره (إقليم بنجاب الوسطي)، وقد أقرت بأنها دست السم في حليب زوجها، بحسب ما قال المسؤول عن الشرطة المحلية، عويس أحمد، للصحافة.

ولم يشرب زوجها الحليب، الذي صُبّ في مشروب قدم للعائلة، حيث توفي 13 شخصًا على الفور، ونقل 14 شخصًا آخرون إلى المستشفى توفي اثنان منهم لاحقًا.

 

وأوضح المسؤول المحلي أن “الشرطة أوقفت آسيا بيبي، ورجلاً آخر ،وخالتها، متهمين بالتواطؤ معها ،ووجهت إليهم تهمة القتل”، مشيرًا إلى أن الرجل هو عشيق الشابة، والخالة هي العقل المدبر للجريمة.

 

وتعتبر الزيجات القسرية شائعة في ، لا سيما في المناطق الريفية الفقيرة، حيث تقتل مئات النساء كل عام في ما يعرف ب “جرائم الشرف”.