في الوقت الذي تهرول فيه المملكة العربية وولي عهد نحو مع ، وفيما يبدو رسالة موجهة ضد هذا التقارب قرر مجلس الأمة الكويتي إقامة مؤتمر ضد في .

 

ووفقا لما نقلته صحيفة “القبس” الكويتية، فإن المؤتمر  المتوقع عقد المؤتمر في السابع عشر من الشهر القادم بالكويت، وبتنظيم من حركة “مقاطعة إسرائيل في الخليج”سيناقش بعض “المواضيع والتحديات التي تواجه حركات مقاطعة الكيان الصهيوني في الخليج العربي”.

 

واوضحت الصحيفة أن المؤتمر سيناقش أيضا سبل تعزيز وتكثيف حملات المقاطعة بشكل فعال وممنهج، وكذلك توعية شباب المنطقة بالنضال العربي الفلسطيني المشترك، وأهمية المقاطعة، وكيفية المساهمة فيها”.

 

ويأمل القائمون على المؤتمر بتوعية المواطنين الخليجيين بشكل أكبر؛ من أجل محاربة الدخول في علاقات ودية مع الإسرائيليين.

 

ومن المتوقع حضور شخصيات عربية وخليجية إلى المؤتمر، مع تقديمهم أوراق عمل متنوعة، وذلك خلال جلسات المؤتمر الثلاث، وهي استراتيجيات المقاطعة: المفهوم والتأثير، التطبيع: أشكاله ومعايير مناهضته ومخاطره، تجارب المقاطعة الشعبية في الخليج: تاريخيا وحديثا.

 

وقالت الصحيفة إن المؤتمر سيتضمن أيضا ورشة عمل لحركات ومؤسسات مقاومة التطبيع في الخليج؛ بهدف تعزيز العمل المشترك، وتنسيق الجهود بين الجهات الناشطة، وتفعيل أداة المقاطعة الممنهجة على المستوى الإقليمي.

 

يشار إلى أن رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، لفت الأنظار طيلة الأيام الماضية بعد مهاجمته رئيس الوفد الإسرائيلي وطرده له من اجتماعات اتحادات البرلمانات الدولية الذي عقد في روسيا، ووصفه بالكاذب.