بعد مرور 3 أيام على إعلان برلمان # انفصال الإقليم، ذكرت صحيفة “لا فانجارديا” أن الزعيم السابق لإقليم ، كارلس بودجمون، وأعضاء آخرين مقالين من مناصبهم  وصلوا إلى بروكسل حيث من المقرر أن يلقوا كلمة اليوم، الاثنين.

 

كانت صحيفة “إل بريوديكو” ومقرها برشلونة قد ذكرت، أن “بودجمون” في العاصمة البلجيكية لكنها لم تذكر تفاصيل أخرى، وفق “رويترز”.

 

وكان برلمان إقليم كتالونيا قد أجرى، الجمعة الماضية، اقتراعا سريا صوّت خلاله غالبية النواب بالموافقة على عريضة تعلن استقلال الإقليم عن إسبانيا وإقامة جمهورية.

 

واحتشد مئات الآلاف من معارضي انفصال إقليم كتالونيا في شوارع برشلونة أمس، الأحد، لدعم وحدة إسبانيا التي جردت الإقليم من حكمه الذاتي في أعقاب تأييد البرلمان الكتالاني الاستقلال عن البلاد.

 

ودعمت كافة الأحزاب السياسية الوطنية الرئيسية في إسبانيا هذه المسيرة التي انطلقت تحت شعار” كلنا كتالانيون”.

 

وحمل الكثير من المتظاهرين لافتات تطالب بسجن زعيم الإقليم المقال .

 

وبعد ساعة من قرار البرلمان الكتالوني، وافق البرلمان الإسباني على تطبيق المادة 155 من الدستور، التي تنص على فرض الحكم المباشر للحكومة المركزية على إقليم كتالونيا، وتعليق الحكم الذاتي للإقليم.

 

كما قرر رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إقالة رئيس حكومة كتالونيا كارليس بوتشديمون، وحل البرلمان الكتالوني، وتحديد موعد للانتخابات البرلمانية في 21 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، وكلف نائبه سورايا ساينث دي سانتاماريا بتولى مهام رئيس الإقليم.

 

وتشهد إسبانيا أزمة دستورية عاصفة منذ إجراء كتالونيا استفتاءً للانفصال، نظمته حكومة بوجديمون المؤيدة للانفصال، في وقت مبكر من هذا الشهر، وذلك في تحدٍ لقرار المحكمة الدستورية التي قضت بعدم قانونية الاستفتاء.