شن الشيخ القطري فيصل بن جاسم آل ثاني هجوما عنيفا على المستشار بالديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ بعد تطاوله على ممثلي الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، على رأسهم الشيخ أحمد الفهد الأحمد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، مؤكدا على أنه هو ومن معه هم الأقزام ناعتا إياهم بحثالة الخليج، داعيا في الوقت نفسه الشعب العماني للاستعداد لتهجمهم عليه بعد والكويت.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يقولون #أقزام_اسيا هم الاقزام وبهم تقزم أمة عظيمة حالهم كحال أطفال يعبثون بسيارة والدهم وهي مسرعة عقول صغيرة مشاغبة فقط لاتصلح لعظائم الامور”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى موجها رسالة للشعب العماني: ” على الشعب العُماني التسخين والاستعداد من الآن فالظاهر ان حثالة الخليج اصحاب اجسام كبار وعقول أطفال يتجهزون لها بعد قطر والكويت #أقزام_اسيا”.

 

وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة بالسعودية تركي آل الشيخ، قد شن هجوما حادا  على عدد من ممثلي الاتحاد الآسيوي لـ #كرة_القدم، على رأسهم الشيخ أحمد الفهد الأحمد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي.

 

وأثار “آل الشيخ”، الجدل عقب تصريحه شديد اللهجة ،أمس الجمعة، بشأن من وصفهم بـ”أقزام آسيا” في اتصال تلفوني مع قناة “روتانا خليجية” ضمن برنامج “كورة روتانا”.

 

وأكد إعلاميون سعوديون على رأسهم وليد الفراج، أن المقصود بهجوم تركي آل الشيخ، هو الشيخ الكويتي أحمد الفهد الأحمد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي.

 

وقال “الفراج” خلال تقديمه  برنامج “اكشن يا دوري” عبر قناة “ام بي سي”: ” ثمة رغبة حقيقية وإرادة عند المملكة العربية لايقاف ما نطلق عليه المهازل”، مضيفاً: “نلعب على المكشوف. أحمد الفهد له نفوذ واضح وكبير جداً في آسيا، هذا النفوذ سينتهي”.

 

وأضاف “أحمد الفهد يعلم جيداً ان تصريحاتنا مؤشر لما هو قادم. لا هو قادر عليه… الآن زمن الصقور”.

 

ويبدو أن “آل الشيخ” تعمد الإساءة للكويت عن طريق الرياضة بسبب موقفها من أزمة قطر.

 

وقال آل الشيخ في اتصاله الهاتفي: “جرت العادة أن تدعم السعودية أي مرشح من الدول الشقيقة، إلا أنهم للأسف الشديد بعد الحصول على المنصب يحاربون الرياضة السعودية لأسباب لن أتحدث عنها أو عن تفاصيلها ودوافعها، لأنها مرتبطة بالشخص المرشح وليست مرتبطة بالمؤسسة الرياضية التي رشحته”.

 

وأبدى آل الشيخ امتعاضه مما تعرضت إليه الرياضة السعودية في السابق، وشدّد على أنه لن يسمح بتكرار ذلك، قائلاً: “ما حدث للمنتخبات والنوادي السعودية سابقاً، خاصة من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لن أسمح بتكراره مرة أخرى. من واجبي، بصفتي رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، أن أحمي حقوق الرياضة السعودية في كل مكان”.

 

وأضاف: “أعيد وأشدد على نقطة معينة، وهي أن أقزام آسيا لن يضروا بالرياضة السعودية”.

 

وعلى الفور عقب تصريحاته المسيئة للكويت، أمر تركي آل الشيخ ذبابه الإلكتروني، وكذلك شخصيات سعودية شهيرة بينهم مطربين للترويج للهاشتاج المسيء للكويت “#اقزام_اسيا”.