شن السياسي التونسي البارز ، هجوما حادا على النظام السعودي وحاكمه الفعلي ولي العهد ، مشيرا إلى الانتهاكات الواسعة  بحق المعارضين السعوديين وأن “ابن سلمان” قد حول البلاد إلى “مملكة الخوف والصمت”.. حسب وصفه.

 

وقال “الهاشمي” في تغريدة دونها عبر نافذته الشخصية بـ”تويتر” رصدتها (وطن) مستنكرا الحال الذي وصلت إليه “محمد بن سلمان حول إلى مملكة الخوف والصمت، لا قانون ولا شرع ولا حقوق إنسان غابة على الطريقة السيساوية، أو قفص زجاجي على طريقة الإمارات”

 

وتساءل “الهاشمي” في تغريدة أخرى عن مصير المعارضين القابعين في سجون “آل سعود”، مشيرا أن قمع “ابن سلمان” لم يفرق وطال الجميع وليس المشايخ والعلماء فقط الذين يتهمهم النظام بنشر أفكار متطرفة.

 

يشار إلى أن حملة بدأتها الأجهزة الأمنية السعودية، في سبتمبر الماضي، واستهدفت في المقام الاول قبل ان تتوسع الداعية سلمان العودة على إثر كتابته تغريدة دعا فيها الله أن يؤلف بين قلوب أمير الشيخ تميم بن حمد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد الاتصال الذي تم بوساطة أمريكية حينها.

 

وبشهادة السعوديين أنفسهم التي تؤكد صدق تغريدات “الهاشمي”، تحدث الكاتب السعودي الكبير جمال خاشقجي في حوار مع شبكة “سي أن أن”، عن شعوره بـ”الإهانة”، بعد تلقيه اتصالا يأمره بالصمت، من قبل مسؤول مقرب من الديوان الملكي، على خلفية انتقاده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وتابع: “أعرف الكثير من السعوديين الذين ذهبوا إلى أمن الدولة قبل اعتقالهم، ووقعوا تعهدات بعدم معارضة الحكومة. هذه ليست السعودية التي يجب أن يسعى إليها، يجب أن يسعى إلى سعودية شاملة”.

 

وأضاف، متحدثا عمّن أسماهم “السعوديين السبعين”، الذين اعتقلتهم السلطات: “ربما لاحقا تخرج العديد من نظريات المؤامرة، ولكن نرى أن المعتقلين السبعين يأتون من اتجاهات مختلفة، ولا ينتمون إلى منظمة واحدة”.

 

وأردف قائلا: “ليس لدينا بالفعل حياة سياسية في السعودية، الأحزاب ممنوعة، والمنظمات غير مسموح بها، لذلك ليس لدي إجابة جيدة فعلا”.