كشف مصدر أمريكي مطلع أن ولي العهد السعودي أصدر توجيها مباشرا لدراسة أوضاع وطبيعة مهام أكثر من 22 مؤسسة  تعليمية دينية تتبع مقامة خارج المملكة وفي عدة عواصم أساسية في وأمريكا والشرق الأوسط.

 

وأكد المصدر الأمريكي بأن الأمير السعودي يخطط لإغلاق مجموعة كبيرة مما  يسمى “المدارس السعودية” في الخارج لإعادة إنتاج دورها في إطار الرؤية الخاصة به والمعلنة، مشيرا إلى أنه كلف فريقا يتبع له بإنهاء هذا الملف.

 

ووفقا للمصدر الذي تحدث لصحيفة “رأي اليوم”، فإن “ابن سلمان” يريد التخلص من طابع الخطاب الديني لسلسلة من أهم واعرق المدارس التي تحمل اسم السعودية وتدير استثمارات بمئات الملايين بقطاع التعليم ما قبل الجامعي.

 

وأضح المصدر أن المطروح حتى الآن هو تحويل هذه المدارس إلى مراكز إشعاع ثقافية وحضارية والتخلص من طابعها الديني أو تقليص عددها وإدماجها.