أرجع الإعلامي والمحلل السياسي القطري عبدالعزيز آل إسحاق، دعم كل من أمير الكويت الشيخ صباح والسلطان لقطر ضد ، إلى علمهم أنهم هم المستهدفون بعد وأيضا دفاعا عن ما رأوه “حقا”.

 

وقال “آل إسحاق” في تغريدة رصدتها (وطن) عبر نافذته الرسمية بـ”تويتر” ما نصه: “اليوم يكتشف أهل #الكويت و #عُمان لماذا وقف الشيخ صباح والسلطان قابوس ضد قطر، من أجل الحق و #قطر ولأنهم علموا أنهم في قائمة “التالي””

 

وكان الإعلامي القطري قد صرح في ندوة مركز “الجزيرة” للدراسات حول أزمة الخليج، بأن كل ملوك تقريبا هددوا قطر أو حاولوا غزوها عبر التاريخ.

 

وأضاف أن سلطنة عمان تشعر بأن قطر هي الأكثر “أمانا” لها في الخليج لذا تقف معها، مضيفا أن مشكلة المملكة العربية السعودية أنه دولة لا دور لها ولا تقبل أن يكون لمن حولها أيضا دور.

 

وكشفت مجلة “الإيكونوميست”، في سبتمبر الماضي أن سلطان عمان قابوس بن سعيد يعتبر أزمة (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) مع قطر تحذيرا لبلاده، مشيرة إلى انه إذا كان من الممكن معاقبة قطر على تطلعاتها المستقبلية فمن يمكنه القول أن سلطنة عمان لن تكون الضحية القادمة؟

 

وقالت المجلة في تقرير لها أن سلطنة عمان وموانئها أصبحت البوابة الجديدة لقطر بدلا عن ميناء جبل علي في دبي، الذي هو جزء من دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

أما دور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد في محاولة حل الأزمة التي اقتربت أن تعصف بالخليج فلا يخفى على أحد.

 

وكان أمير الكويت في آخر تصريحاته قد حذر من انهيار مجلس التعاون الخليجي، مؤكدا بأن انهياره يعني انهيار لـ”آخر معاقل التعاون”.

 

ودعا أمير الكويت إلى “الالتزام بالنهج الهادئ في التعامل مع الأزمة” مشيرا في الوقت ذاته إلى أن بلاده “ليست طرفا ثالثا في الأزمة، هدفنا إصلاح ذات البين”.

 

ويقود “” وحيدا جهود الوساطة بين قطر ودول الحصار، في حين لقيت وساطته دعما عربيا وإقليميا ودوليا، بعد ان نجح في كبح جماح عمل عسكري أوشكت دول الحصار على تنفيذه بداية الأزمة ضد الدوحة.