أثار الناشط والسياسي المصري البارز المهندس ممدوح حمزة، جدلا حول الأراضي المصرية التي تحدث “ابن سلمان” عن كونها ستكون جزء من مشروع منطقة “نيوم” الذي أعلن عنه قبل أيام.

 

وفي تغريدة لفتت الانتباه إلى التساؤل عن مصير هذه الأرض وكيفية إقامة المشروع السعودي عليها، قال “حمزة” في تغريدة دونها عبر صفحته الشخصية بـ”تويتر”:”أفاد ولي عهد أن مشروع نيوم يشمل أراضي في وطالما لم تعلن أو تكذب يبقي احتمال ان السيسي باع الارض لمشروع بن سلمان اين العائد؟”

 

وكان ولي العهد السعودي قد أعلن منذ أيام، عن بدء مشروع كبير أُطلق عليه إسم “نيوم” يشتمل على أراضٍ داخل الحدود المصرية والأردنية، دون الإشارة إلى آلية ضم هذه الأراضي للمشروع السعودي أو الحديث عن شراء أو تملك هذه الأراضي.

 

ودفع ذلك المصريين للتساؤل عن مصير هذه الأرض وهل قام السيسي ببيعها في صفقة سرية، كما تم قبل أشهر بجزيرتي “تيران وصنافير”.

 

ومشروع “نيوم” عبارة عن منطقة خاصة ممتدة بين ثلاث دول، تشمل وجهة حيوية جديدة.

 

المشروع الذي يقع شمال غرب المملكة، والذي نشرت كامل تفاصيله وكالة الأنباء السعودية، سيوفر العديد من فرص التطوير بمساحة إجمالية تصل إلى 26,500 كم2، وسيتم دعمه بأكثر من 500 مليار دولار خلال الأعوام القادمة من قبل السعودية، صندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

 

وعبر سعوديون بمواقع التواصل عن استيائهم الشديد لتبديد النظام السعودي ثروات بلادهم في مثل هذه المشاريع “الترفيهية” التي تخدم فئة محددة من المجتمع، في ظل  ارتفاع معدلات الفقر والبطالة بالمملكة فضلا عن انهيار حقوق الإنسان وقمع النظام السعودي لمعارضيه بأساليب وحشية رفضتها المنظمات الدولية.