كشف ولي العهد السعودي الأمير تفاصيل دور شركتي بلاكروك لإدارة الصناديق وبلاكستون للاستثمار المباشر في المملكة الفترة المقبلة.

 

وقال بن سلمان في مقابلة مع وكالة روتيرز، إن الشركتين الأمريكيتين تخططان لفتح مكاتب في متشجعتين بالفرص الاستثمارية التي تتيحها المملكة.

 

وأضاف ولي العهد السعودي أن “صندوق الاستثمارات العامة يرسي دورا جديدا في عالم الاستثمار.”

 

وتأتي تصريحات محمد بن سلمان مع قيام صندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادي الرئيسي في السعودية، بوضع 20 مليار دولار في صندوق قيمته 40 مليار دولار مع بلاكستون و كشفه النقاب عن خطط لتعزيز أصوله بقوة.

 

وأوضح أن الصندوق سيكسب المال من استثماراته المشتركة الأخيرة مع مجموعة سوفت بنك اليابانية ومع بلاكستون.

 

وقال “لذلك حققنا 20% ربحا مع سوفت بنك في خمسة أشهر. لذلك أنشأنا… صندوقا في بلاكستون من المتوقع أن يحقق 14% ربحا ويوجد مجالات مختلفة واستثمارات مختلفة. لهذا السبب يفتح بلاكستون وبلاك روك مكاتب هنا.”

 

ومن جانبها قالت متحدثة باسم بلاك روك، أكبر مدير صناديق في العالم، إن الشركة تنوي “فتح مكتب في المنطقة بما يكفل أن نقدم أفضل خدمة لعملائنا”.

 

وبحسب رويترز فإن البنوك الأمريكية وشركات إدارة الصناديق الغربية تتوسع في السعودية مدفوعة ببرنامج خصخصة قيمته مليارات الدولارات وفتح الأسواق المالية للمملكة أمام المستثمرين الأجانب.

 

ويعد بيع نحو 5% من شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية العام القادم حجر زاوية لخطة “رؤية 2030” الإصلاحية الطموح التي يرعاها ولي العهد بهدف تنويع موارد الاقتصاد السعودي المعتمد على النفط.

 

ويسعى صندوق الاستثمارات العامة زيادة قوته المالية إلى 1.5 تريليون ريال (400 مليار دولار) بحلول 2020 في إطار جهود المملكة لتعزيز النمو بالقطاع الخاص والحد من الاعتماد على صادرات النفط.