في تناقض واضح كعادته أعلن الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله مستشار ولي عهد المقرب، دعمه لمؤتمر مقاومة التطبيع في الخليج العربي المقرر عقده 17 نوفمبر المقبل بالكويت، وذلك رغم مشاركة منتخب الجودو الإسرائيلي الآن بمسابقة في الإمارات.

 

وقال “عبدالله” في تغريدة دونها عبر نافذته بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على دعوة لمؤتمر رفض التطبيع:”ادعم هذا المؤتمر واتمنى له النجاح وارفض رفضا قاطعا أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي.”

 

تغريدة الأكاديمي الإماراتي المقرب من “ابن زايد” لاقت استنكارا واسعا من قبل النشطاء، الذين نصحوه بتوجيه هذا الكلام لسيده محمد ابن زايد أولا.

 

وذكر النشطاء “عبدالله” بأن القناة العاشرة الإسرائيلية كانت تبث مباشر من أبو ظبي بالأمس، وكذلك حصد رياضيو على ميدليات ذهبية وبرونزية بمسابقة الجودو التي نظمتها الإمارات على شرف “ابن زايد”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لم يمضِ الكثير على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن التطبيع الكبير مع بعض ، حتى خرج الإعلام الإسرائيلي ليبث برامجه وتغطياته مباشرة من قلب إمارة أبو ظبي الإماراتية.

 

وتزامنا مع تصريحات لوزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف، بعد إحراز منتخب الجودو الإسرائيلي ميداليتين ذهبية وبرونزية، ضمن مسابقات نظمتها الإمارات، نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية تغطية مصورة ومباشرة من أبوظبي للحدث عبر مراسلين لها.

 

وقالت “ريغف”: “إسرائيل انتصرت.. علمنا يرفرف من على كل منصة رياضية بما في ذلك في أبو ظبي”.