كشف الضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل” غير موثق على موقع “تويتر” بأن الوزير السابق الموالي للإمارات هو من أشرف على تنفيذ عملية اغتيال إمام بمحافظة .

 

وقال “بدون ظل” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” هاني بن بريك هو من اشرف على عملية اغتيال امام مسجد سعد ابن ابي وقاص في عدن بتعليمات من جهازنا الامني”.

 

وكانت جنازة إمام وخطيب جامع “سعد بن أبي وقاص” الشيخ عادل الشهري الذي اغتيل أمس السبت قد شيعت في المنصورة بمحافظة عدن جنوبي .

 

وكان الشيخ الشهري قد اغتاله مسلحون كانوا على متن سيارتين أطلقوا النار عليه أثناء توجهه إلى المسجد لأداء صلاة الفجر، بحسب شهود عيان. وهذه الواقعة هي الثالثة خلال أقل من شهر في محافظة عدن، بعد مقتل الشيخين ياسين العدني وفهد اليونسي.

 

ويتعرض أئمة المساجد وقيادات في المقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية في عدن بين الحين والآخر لموجة من الاغتيالات، حيث قُتل قبل نحو خمسة أشهر الشيخ راوي العريقي إمام جامع ابن تيمية في البريقة، والشيخ عبد الرحمن العدني إمام جامع الفيوش بين محافظتي لحج وعدن.

 

وتشهد البلاد حربا منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة الشرعية والمقاومة الشعبية وبين مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثي) وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 

وخلَّفت تلك الحرب حتى الآن آلاف القتلى والجرحى، فضلا عن أوضاع إنسانية صعبة، بينما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

 

يشار إلى أن دولة الإمارات تشرف على إدارة محافظة عدن، في جنوب اليمن، وكان هاني بن بريك، أحد أبرز المسؤولين اليمنيين الموالين لها، والذي أوكلت إليه قيادة قوات (الحزام الأمني)، التي تسيطر على العاصمة الموقتة، والمدعومة إماراتيا.