استمرارا للمسار التطبيعي الذي بدأت تنتهجه المملكة العربية علانية بعد سنوات من الخفي، يشارك ، رئيس الاستخبارات الأسبق، وسفير المملكة السابق بواشنطن، اليوم الأحد، في مؤتمر يعقده منتدى السياسات الإسرائيلية في مدينة لوس أنجلوس، تحت عنوان: “منتدى أمن الشرق الأوسط”.

 

وتتناول أجندة المؤتمر الذي يُقام في معبد “سيناء” اليهودي محاور مختلفة، من أهمها معالجة قضية أمن في المنطقة، ومستقبل النفوذ الإيراني، ويشارك فيه عدد من المسؤولين العسكريين والساسة السابقين في .

 

وترعى المؤتمر عدة جهات إسرائيلية وداعمة لإسرائيل، ومراكز بحثية أميركية مقربة من اللوبي الإسرائيلي في ، من بينها مركز راند ومركز الأمن الأميركي الجديد، ورابطة مكافحة التشهير ADL، المعروفة بميولها المناهضة للعرب والمسلمين.

 

ومن بين المراكز الراعية للمؤتمر، حركة “قادة من أجل أمن إسرائيل”، وهي حركة غير حزبية، تجمع مسؤولين أمنيين إسرائيليين سابقين من الجيش الإسرائيلي، وأجهزة الاستخبارات (الموساد وأمان)، ووكالة الأمن الإسرائيلية، والشرطة.

 

ومن أبرز المشاركين في جلسات المؤتمر التي تُعقد الأحد، الجنرال آفي ميزراحي، الذي خدم في الجيش الإسرائيلي كقائد للمنطقة المركزية بين 2009 و2012.

 

ويتحدث في المؤتمر نمرود نيموفيك، الذي عمل مستشاراً لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شمعون بيريز، والنائب السابق للمدير العام في وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، الرئيسة السابقة لشعبة البحوث في الموساد سيما شين. أما في الجلسة الختامية فسيتحدث الأمير تركي الفيصل مع الحاخام الأكبر لمعبد سيناء “ديفيد وولب”.

 

يذكر أن الأمير تركي الفيصل شارك في الجلسة الافتتاحية لذات المنتدى الأسبوع الماضي، في نيويورك، إلى جانب رئيس الموساد السابق إفراييم هاليفي، وجنرالات إسرائيليين متقاعدين.

 

وكانت تقارير صحفية دولية وإسرائيلية تحدثت عن تطورات دبلوماسية كبيرة في السياسة السعودية تجاه إسرائيل، كلَّلتها زيارة سرية لولي العهد السعودي إلى تل أبيل، في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

 

وأوردت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية الناطقة باللغة العربية، في السابع من سبتمبر/أيلول المنصرم “أن أميراً من البلاط الملكي السعودي زار إسرائيل سرّاً، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام”.