قال موقع “مترو” البريطانيّ، ان الاب “دومينغو بولاسيو” -56 عاما – ادين بتهمة ابنته على مدى عقدين من الزمن، وأثبتت اختبارات الحمض النووي أنه كان مسئولا عن حمل ابنته في 8 أطفال.

 

وتم اعتقال بولاسيو في نهاية المطاف، ونُقلت الابنة إلى الطبيب، حيث تم التعرف على والد الأطفال.

وذكر الموقع أن الأب تم احتجازه في يناير 2016، ثم هرب من الشرطة، واكتشفت الشرطة أنه يختبئ على بعد 30 ميلا من مسقط رأسه في منزل لبعض أقاربه في لوريتو شمال وسط الأرجنتين.

 

وبعد خضوعه لاختبار الحمض النووي، اتهم بولاسيو بجرائمه الجنسية وسيخضع للمحاكمة.

 

ووفقا للتقارير المحلية، قامت والدة الضحية بتركها بعد أن تعرضت لسوء المعاملة من قبل زوجها، وأضافت أن ستة من أطفال الابنة يعيشون في مدرسة داخلية.