في واقعة تكشف تحايل ولي العهد السعودي على الدين وتطويعه وفقا لرؤيته من خلال اعتماده على شيوخ السلطان، نفى “ابن سلمان”، السماح بالمشروبات الكحولية ضمن مشروع “”، على الأراضي .

 

وأوضح في مقابلة أجرتها وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في ، بأن مشروع “نيوم” سيلبي كافة احتياجات المستثمر الأجنبي والسائح الأجنبي دون خرق أي قوانين.

 

وقال رداً على سؤال “بلومبرغ” حول إمكانية الاستئجار في نيوم، أو الذهاب للعيش هناك: “بالطبع، سيكون هنالك قوانين مختلفة. على سبيل المثال: سيتسنى لنا أن نطبق ما نسبته 98% من المعايير المُطبقة في المدن المشابهة، ولكن لن يكون بوسعنا تطبيق نسبة 2% المتبقية مثل ”.

 

وفي تحايل واضح على الدين ويكشف السبب الرئيس لضم والأردن للمشروع، قال: “إذا رغب الأجنبي في تناول المشروبات الكحولية، فيمكنه الذهاب إلى أو . مصر على سبيل المثال: تبعد عن جزيرة تيران 3.5 كيلومتر، وتبعد عن رأس الشيخ حميد على ما أعتقد 15 كيلومتراً. إذا كنت على الجانب الأقرب لمصر فستستغرق من الوقت دقيقتين اثنتين بالسيارة، وإن كنت في الجانب الأبعد من المدينة فستستغرق 20 دقيقة بالسيارة تقريباً؛ لذلك أعتقد أن المشروع سيلبي كافة احتياجات المستثمر الأجنبي والسائح الأجنبي دون خرق أي قوانين”.

 

ويجري المشروع على أراض من المملكة والأردن ومصر، بمساحة 26 ألفا و500 كيلو متر مربع.

 

ويعد موقع المشروع محورا يربط القارات الثلاث؛ آسيا وأوروبا وأفريقيا، إذ يمكن لـ70% من سكان العالم الوصول للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى.

 

ويترأس “ابن سلمان” الهيئة التي ستشرف على “نيوم”، وسيتم دعم المشروع باستثمارات تبلغ قيمتها 500 مليار دولار أمريكي من السعودية، ممثلة في صندوق الاستثمارات العامة، إضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

 

والمشروع يختص بقطاعات “الترفيه، ومستقبل المعيشة، ومستقبل الطاقة والمياه، والتنقل، والتقنيات الحيوية، والغذاء، والعلوم التقنية والرقمية، والتصنيع المتطور، والإعلام والإنتاج الإعلامي”.