أثارت تصريحات ولي العهد السعودي خلال إعلانه عن إطلاق مشروع “نيوم”، حول عزمه إعادة المملكة العربية لـ”” حالة من الغضب بين رواد موقع التدوين المصغر “تويتر”.

 

و توعد “ابن سلمان” بتدمير من وصفهم بـ”أصحاب الأفكار المتطرفة”، مؤكدا أن المملكة ستعود إلى ما أسماه الإسلام الوسطي المعتدل.

 

وأوضح “ابن سلمان” في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار في ، الثلاثاء الماضي، أن السعودية ستعيش حياة طبيعية، مشددا على أنه لن يسمح بأن تضيع 30 سنة مقبلة من حياة الشعب بسبب “الأفكار المتطرفة”.

 

وقال: “70% من الشعب السعودي هو أقل من 30 سنة وبكل صراحة.. لن نضيع 30 سنة أخرى من حياتنا في التعامل مع أفكار متطرفة.. سوف ندمرهم اليوم وفورا”، مضيفا: “سننشر الإسلام الوسطي المنفتح على العالم وجميع الأديان”.

 

وأضاف: “اتخذنا خطوات واضحة في الفترة الماضية بهذا الشأن (في إشارة لحملة الاعتقالات ضد العلماء والدعاة)، وسوف نقضي على بقايا التطرف في القريب العاجل، ولا أعتقد أن هذا يشكل تحد، فنحن نمثل القيم السمحة والمعتدلة والصحيحة، والحق معنا في كل ما نواجه”.

 

من جانبهم، أطلق المغردون على “تويتر” هاشتاجا بعنوان: ” ”، هاجموا فيه عملية التحول السريع التي يقودها “ابن سلمان” ومن خلفه مثل “” والكتاب العلمانيين.