كشف مؤرخ مصري شهير عن أسباب تعيين الرئيس المصري الأسبق محمد انو السادات للرئيس السابق محمد نائبا له، دافعا برواية تقول إن الزعيم الليبي الراحل حاول اغتيال “السادات” بسبب قبوله الهدنة مع إسرائيل عام 1973.

 

وقال الدكتور عاصم الدسوقي، أستاذ التاريخ الحديث بجامعة حلوان في معرض تفسيره لتعيين حسني مبارك نائبا للسادات سبعينيات القرن الماضي، إن الزعيم الليبي الراحل حاول بعد حرب أكتوبر تجنيد حسني مبارك، قائد سلاح الطيران، بهدف اغتيال السادات بضربة جوية!.

 

وقص المؤرخ المصري خلالة حوار تلفزيوني على قناة “LTC” أن القذافي اتصل بحسني مبارك وطلب منه قتل السادات في ضربة جوية، فارتجف الرجل وأبلغ محمد حسنين هيكل بالأمر، فنصحه هيكل بأن يهرع إلى السادات ويخبره بكل شيء، وفعل.

 

وأضاف أن “السادات” بعد أن كشف له حسني مبارك تلك “المؤامرة” عينه نائبا له، ورأى أن دافعه لمثل هذه الخطوة، استمالة حسني مبارك حتى لا يضعف إذا تكرر هذا العرض.