في إشارة لمشاركة الامير السعودي ورئيس الاستخبارات السابق في ندوة  بمعهد دراسات الامن القومي في نيويورك والتي عقدت في “كنيس” يهودي بمشاركة مدير جهاز الموساد الإسرائيلي السابق إفرايم هيلفي في إطار الهرولة للتطبيع مع ، شنت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “، هجوما عنيفا على هذه المشاركة.

 

وقالت “عويس” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تعليقا على دعوة “الفيصل” لإقرار السلام وإقامة دولة فلسطينية دون الإشارة من قريب أو بعيد للاجئين: ” وما مصير الفلسطينيين في المخيمات لو طبّعتم مع الصهاينة يا أولاد الأفاعي؟؟”.

 

يشار إلى أن مشاركة الامير السعودي في هذه الندوة التطبيعية جاءت متزامنة مع ما كشفه مسؤول إسرائيلي أن ولي العهد السعودي، الأمير ، هو الذي زار إسرائيل مؤخراً.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، الجمعة، عن المسؤول الإسرائيلي -الذي رفض كشف اسمه- قوله إن “المسؤول السعودي الذي زار إسرائيل هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

 

الوكالة الفرنسية قالت أيضاً، إن الصحفي الإسرائيلي أرييل كهانا، الذي يعمل في أسبوعية “ماكور ريشون” اليمينية القومية، قال بتغريدة على موقع “تويتر”، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن بن سلمان “زار إسرائيل مع وفد رسمي والتقى مسؤولين”.

 

وكانت الزيارة قد أثير حولها الكثير من التسريبات عن حقيقة الشخصية العربية التي زارت تل أبيب.

 

وكان ترامب أشار لدى وصوله لإسرائيل بعد زيارته ، إلى أنه لمس “شعوراً إيجابياً” لدى السعوديين تجاه إسرائيل.