ضمن حربه “القذرة” ضد التي اعتاد فيها رمي التهم والافتراءات جزافا، زعم الداعية الأردني الأصل و(المجنس إماراتيا) أن أمير دولة الشيخ تميم بن حمد هو المسؤول عن سفك الدماء بالوطن العربي.

 

وحاول وسيم يوسف في مقطع مصور له نشر منذ فترة وأعاد نشره مجددا اليوم، من خلال افتراءاته وتأويله للأحداث حسب هواه الربط بين الإرهاب في المنطقة وقطر، وتشويه صورة قناة “الجزيرة” بأنها تؤجج الفتن وأن باعتباره رئيس الدولة التي تنطق منها الجزيرة هو المسؤول عن الدماء التي أسيلت بالمنطقة العربية كلها.

 

وفي رد ملجم أحرج الداعية الإماراتي المقرب من ولي عهد ، قال المغرد الإماراتي الشهير “مجتهد الإمارات”:”وسيم يوسف يقول بأن كل سفك دماء بالعالم العربي في عنق تميم .. سؤال: هل تميم هو من دعم السيسي و حفتر و العبادي والأسد و صالح و القذافي؟”

 

وتابع في تغريدة قصفت جبهة وسيم يوسف:”هل تميم هو من استضاف بشري الأسد و نجل صالح و نجل القذافي و دحلان و شفيق ؟”

 

وتساءل مجتهد الإمارات موجها حديثه للداعية الإماراتي:”هل قطر هى من أعطت الضوء الأخضر لأطفال درعا لينتفضوا ضد الأسد؟ هل قطر هى من أعطت البنزين للبوعزيزي ليحرق نفسه؟ إنه الظلم يا سادة”

 

يشار إلى أن وسيم يوسف حصل على الجنسية الإماراتية في ساعتين فقط، كمكافأة له بعدما أصبح أداة سياسية مهمة يتلاعب بها ابن زايد والرجل الأول لجهاز أمن الدولة في الإمارت.

 

ووسيم يوسف شاب أردني ادعى أنه حصل على شهادة البكالوريوس  في الشريعة من جامعة البلقاء التطبيقية ولم يتتلمذ على أيا من علماء المسلمين المعروفين.

 

ولد في مدينة “إربد” الأردنية سنة 1981 وعمل لاحقا مع جهاز المخابرات الأردنية بعدما تبين أنه خطيبا مفوها يجيد الكلام، وبعد انتقاله للإمارات تم تعيينه إمام وخطيب لمسجد الشيخ زايد.

 

بنى وسيم علاقته مع جهاز أمن الدولة الإماراتي والذي سريعا ما خصص له برنامج على تلفزيون أبو ظبي قبل أن يمنحه في نوفمبر عام 2104 الجنسية لتسهيل عمله وتنقلاته.

 

ويمثل انكشاف أمره وافتتضاح سره ونواياه ضربة لأمن الدولة الإماراتي، حيث كان يعتمد عليه في شيطنة الإخوان وتشويه صورة الإسلاميين بالخليج العربي.