انتقم مصري من فتاةٍ وعائلتها بعد رفضهم زواجه منها، حيث أقدمَ على القاء زجاجة حارقة عليها يوم زفافها أثناء خروجها من إحدى قاعات كتب الكتاب بأحد مساجد مدينة السلام، ما تسبب في وفاتها وإصابة والدتها وشقيقتها وزوجها.

 

وقال المتهم البالغ من العمر 40 عاماً أنه كان قد حذّر الفتاة إذا لم تقبل به زوجاً فإنّه لن يجعلها تفرح للحظة واحدة ولن يسمح بزواجها من غيره.

 

وتبين من التحريات والتحقيقات، أن المتهم أحد أقارب المجني عليهم تقدم لخطبة المجني عليها  “ياسمين” 22 سنة، ولكن والدها رفض لخلافات عائلية بينهما، وتزوجت من شخص آخر، ما دفعه للانتقام من الأسرة بأكملها.

 

وأشعل المتهم النيران في السيارة التي كانوا يستقلونها فأسرع الجميع إلى إطفائها قرابة ربع ساعة، ومن شدة النيران لم يعلموا أن العروس “ياسمين” ما زالت داخل السيارة، حتى فوجئوا بجثتها متفحمة بعد الانتهاء من الإطفاء، وحاول المتهم الهرب، لكن أهالي المنطقة أمسكوا به وتعدوا عليه حتى تم تسليمه لرجال الشرطة.

 

وأضافت التحريات، أن المتهم يتعاطى المخدرات، وسبق اتهامه في قضية مخدرات من قبل، وأنه تحدث لأسرة المجني عليها لخطبتها، الأمر الذي رفضه والدها المحامي، وذلك لكونه يتعاطى المخدر ويكبر ابنته بما يقرب من 20 عامًا، وقام المتهم بمطاردة ياسمين لسنوات عديدة.

 

وقررت نيابة شرق الكلية حبس المتهم 4 أيام، كما قرر قاضي المعارضات تجديد حبسه 15 يومًا على ذمة استكمال التحقيقات في القضية.