أثار سؤال وجهه أحد الصحافيين خلال مؤتمر بقصر “” عن حقوق الإنسان غضب  رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي.

 

وانفعل “السيسي”، خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه بنظيره الفرنسي إيمانويل في قصر الإليزيه.

 

وخلال إجابته على سؤال بشأن حقوق الإنسان في مصر، قال السيسي، لأحد الصحفيين، لا يجب أن نقصر حقوق الإنسان في الأمور السياسية فقط، يجب الحديث عن حقوق الإنسان المصري في مجالات التعليم والصحة والإسكان أيضاً.

 

وزعم السيسي، في مقطع الفيديو، أن بلاده لا تتهرب من الإجابة على مسألة حقوق الإنسان  في مصر، ولكن يجب طرح الموضوع في سياقه.

 

 

يشار إلى أنه بعد انقلاب السيسي في عام 2013، احتجز نظامه ما يقدر بنحو 40 ألف من السجناء السياسيين، وفقا لمركز نديم لتأهيل ضحايا العنف.

 

ووثق المركز أيضا أن العام الماضي فقط كان هناك 281 حالات قتل خارج نطاق القضاء، 119 جريمة قتل سجناء في الاعتقال، 440 حالة في مراكز الشرطة و 335 حالة من الاختفاء القسري.

 

وتلك ليست سوى الحالات التي استطاع المركز أن يجد دليلا عليها، ولإسكات المركز، أجبر النظام المركز على الإغلاق في نهاية العام الماضي.