في إطار دفاعه وتبريره لاجتماع الامير تركي الفيصل برئيس الموساد الإسرائيلي السابق إفرايم هيلفي في كنيس يهودي بنيويورك، أعرب الكاتب الصحفي السعودي، عن ندمه عن كل ريال دفعه لإنقاذ عربي.

 

وقال “الفوزان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، مبررا دفاعه المستميت عن : “بأمريكا كنت مستأجر الاثاث من محل يهودي وعندما احترقت شقتي قابلت صاحب المحل وقال افرشوا الشقة وعلى حسابي ندمت على كلمة ادفع ريالا تنقذ عربيا”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى محاولا التقليل من شدة اندفاعه للدفاع عن اليهود: “لست محاميا لليهود ولكن الحق يقال / اعطوني يهودي واحد قتل سعودي واعطيكم الف سعودي قتل ابناء جلدته بالحزام الناسف من داعش والقاعدة”.

 

جاء ذلك تزامنا مع تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة للأمير السعودي ورئيس الاستخبارات السابق، تركي الفيصل خلال اجتماعه مع رئس الموساد السابق إفرايم هيلفي خلال ندوة بمعهد دراسات الامن القومي في نيويورك.

 

ووفقا للصورة، يظهر الأمير السعودي وهو يتحدث في الندوة وعن يمينه رئيس الموساد السابق، وعن يسار العلم الإسرائيلي.

 

وجاء ذلك متزامنا مع ما كشفه مسؤول إسرائيلي أن ولي العهد السعودي، الأمير ، هو الذي زار مؤخراً.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، الجمعة، عن المسؤول الإسرائيلي -الذي رفض كشف اسمه- قوله إن “المسؤول السعودي الذي زار إسرائيل هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

 

الوكالة الفرنسية قالت أيضاً، إن الصحفي الإسرائيلي أرييل كهانا، الذي يعمل في أسبوعية “ماكور ريشون” اليمينية القومية، قال بتغريدة على موقع “تويتر”، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن بن سلمان “زار إسرائيل مع وفد رسمي والتقى مسؤولين”.

 

وكانت الزيارة قد أثير حولها الكثير من التسريبات عن حقيقة الشخصية العربية التي زارت .