اتّهمت  في بتونس، أحد اساتذتها بالتحرّش الجنسي بها في الكلية، زاعمةً أنه تحرّش بأخريات منهنّ عاملات نظافة وموظفات في ادارة الكلية.

 

الطالبة “مروى معلاوي”، تحدّثت عن واقعة التحرش بها وقالت إن استاذها  بها لفظياً عندما كانت مارّة بالقرب منه وحاول ان يتجاذب معها الحديث، و عندما علمت بنواياه قامت برد فعل عنيف مما ادى الى وقوع مناوشة كلامية بينهما.

مروى معلاوي

وتابعت ان هذا الاستاذ اعتاد على التحرش بالطالبات حيث كل طالبة تقصده لتسأله عن امر يتعلق بالدراسة يتحرش بها لفظيا و جسديا اضافة الى تلفظه بكلام به ايحاءات جنسية.

 

و اشارت الى الاستاذة ورئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات “منية بن جميع”، تعرضت بدورها للتحرش من قبل هذا الاستاذ عندما كانت طالبة في الكلية و عندما التحقت بالكلية لتعمل فيها كأستاذة.

 

واضافت “مروى” في حوار مصور مع موقع “تونيسكوب” ان الاستاذ المتحرش معروف جدا و لديه كتابات في القانون المدني، مشيرة الى ان الطلبة يتوجهون اليه لانه قيمة علمية كبيرة الا انه يستغل هذا الموقف و يقوم بالتحرش بالطالبات.

 

وقالت “مروى” انها اطلقت عريضة جمعت 150 توقيعا و ان عدداً لا بأس به من الاساتذة خاصة الاستاذات النساء تفاعلوا مع العريضة و الحملة التي اطلقتها، واللاتي اكدن بدورهن ان هذه الواقعة غير جديدة عن الاستاذ المتحرش خاصة عندما كان يتقلد منصباً هاماً في الكلية المذكورة في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، و كل من تعرضن للتحرش من قبله لم يجرؤن على ردة الفعل و من تجرأن قام بتحطيم مستقبله.

 

من جهتها، تعهدت عميدة الكلية “نائلة شعبان” للطالبة “مروى” بمنع هذا الاستاذ من دخول الحرم الجامعي.