نشرت قناة “تي آر تي” التركية مقطع فيديو يكشف لحظة مفاجأة عائلة في مدينة ، عندما زار منزلهم.

 

ووفقا للفيديو المتداول فقد قامت احدى العائلات بوضع لافتة على شرفة منزلها ترحيبا به ليفاجئها قائلا: هل لديكم شاي؟”.

 

وبعد دخوله المنزل، فاجا ربة المنزل بسؤال حول لماذا اكتفت بإنجاب ولدين فقط، مؤكدا بأن الله هو الرازق معربا عن تمنيه لو كانت قد انجبت أكثر.

 

ثم دعاها لتزويج نجلها وعدم تأخير زواجه كثيرا لكي ينجب الاطفال.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد جدد في آيار/مايو العام الماضي مطالبته الأسر التركية بزيادة النسل، لافتاً إلى أن الأسرة المسلمة لا يمكن أن تفكر في اتباع أساليب منع الحمل أو التخطيط الأسري، على حد قوله.

 

وتنفيذاً لرؤية أردوغان عملت الحكومات التركية الأخيرة على تقديم تسهيلات متعددة للشباب الأتراك من أجل الزواج، وتسهيلات أخرى للعائلات لزيادة الإنجاب، حيث حصلت أكثر من مليون عائلة تركية على مساعدة/ مكافأة “المولود الجديد” التي أعلن عنها رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو قبل قرابة العامين، لتشجيع العائلات التركية على الإنجاب، بقيمة بلغت 451 مليون ليرة تركية (قرابة 150 مليون دولار)، في عام 2016 في حين ارتفعت إلى 283 مليون دولار عام 2017.

 

وتمنح الحكومة بموجب هذا البرنامج، المولود الأول لكل عائلة 300 ليرة (قرابة 100 دولار)، والمولود الثاني 400 ليرة، بينما يحصل المولود الثالث وما بعد ذلك على مبلغ 600 ليرة تركية (قرابة 200 دولار).

 

كما فتحت الحكومة التركية في 2016، باب تقديم الطلبات من أجل فتح “حسابات زواج” في البنوك التركية، وذلك في إطار برنامجها لتشجيع الشباب على الزواج، حيث توفر الدولة ما نسبته 20٪ من مجموع مدخرات الشاب أو الشابة ضمن حساب الزواج المصرفي، على ألا يتخطى مبلغ دعم الدولة 5 آلاف ليرة تركية (نحو 1777 دولارا).

 

كما قررت الحكومة منح الأمهات بعد انتهاء إجازة الأمومة فرصة العمل بشكل جزئي لمدة شهرين بعد المولود الأول، ولمدة 4 أشهر بعد المولود الثاني، ولمدة 6 أشهر بعد المولود الثالث. وتحصل الأمهات على أجورهن كاملة خلال هذه الفترة من الحكومة، بالإضافة إلى قرارات تتعلق بدعم حضانات الأطفال ومراكز العناية بهم.