بأمر من القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب الملك محمد السادس أحالت المفتشية العامة للقوات المغربية المسلحة العشرات من كبار الضباط والمسئولين على التقاعد.

 

وفاق عدد المسئولين العسكريين 43 من كبار الكوادر من مختلفة وتم تعيين ضباط جدد برتب فريق وكولونيل ميجور بمناصب حساسة وهامة داخل هذه المؤسسة المنغلقة والتي لا تفصح في الغالب عن تفاصيل عملها.

 

هذا “الزلزال غير المسبوق” كما وصفته الصحافة المغربية، جاء باقتراح من الجنرال عبد الفتاح وراق المفتش العام للقوات المسلحة المعين قبل أشهر قليلة.

 

هذا فيما سجل العدد الاكبر من المحالين على التقاعد في كبار الضباط برتبة كولونيل ميجور حيث بلغ عددهم 35 كادرا عسكريا.

 

ونشرت يومية “الأخبار” المغربية قائمة ضمت جميع أسماء ورتب المحالين على المعاش الى جانب المهام والمسئوليات التي كانوا على رأسها طيلة سنوات، قبل أن تعصف بهم رياح مفاجئة، ورغم نشر تفاصيل حول الأسماء والمهام، غير أن دواعي هذا التغيير غير المسبوق نظرا للعدد الهام للمشمولين بالقرار، لم يجري أي افصاح عنها لحد الان.