كشف الدكتور عبدالله العودة نجل الداعية السعودي الشهير ، المعتقل في السجون ، أن السلطات قد منعت أسرته من السفر خارج المملكة العربية .

 

وقال “عبد الله” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” بكل أسف، خبر المنع من السفر صحيح لأخواتي وإخواني، وكان أيضا غير مسبّب ولا موضّح.. فرج الله عن الجميع ”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى مرفقا بها صورة لإخوانه الصغار الأيتام الذين فقدوا والدتهم في حادث مروري قبل أشهر: ” إخواني الصغار هؤلاء.. فقدوا أمهم في حادث قبل أشهر.. ثم اعتُقِل والدهم.. وهم الآن ممنوعون من السفر! والحمدلله الذي لايحمد على مكروه سواه”.

 

وتفاعل المغردون مع هاشتاق #السعودية_تمنع_أسرة_العودة_من_السفر أكدوا فيه أن المملكة العربية السعودية قد دشنت فعلياً حقبة جديدة من القمع والإستبداد ضد المواطنين الأحرار .

 

يشار إلى  أن السلطات السعودية كانت قد اعتقلت الشيخ سلمان العودة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي دون توجيه أي تهمة أو صدور أمر قضائي ضده، بحسب ما أفاده نجله ، حيث جاء الاعتقال في إطار حملة واسعة نفذتها السعودية مؤخراً ضد عدد من الأمراء والدعاة والمشايخ الدبلوماسيين والإعلاميين ومشاهير المجتمع بالإضافة إلى نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، ولم تصدر السلطات الرسمية في المملكة اي تصريحات حول أسباب هذه الاعتقالات.