بثت قناة “” الإخبارية تقريرا مصورا كشف مخطط دولة باليمن وكيف أنها تقوم بالسيطرة على المناطق اليمنية وتهجر أهلها لتحقيق أطماع استعمارية خاصة بها في نفس الوقت الذي تركت فيه جزرها لإيران.

 

ويسلط لتقرير الضوء على منطقة “” اليمنية، المطلة على باب المندب والتي تعد من أبرز المناطق الساحلية باليمن، وواجهت المدينة ما قض مضجها من انقلاب الحوثيين كبقية المدن اليمنية، وبعد قتال وكفاح كبير واستعادة هذه المنطقة بسواعد أبنائها ومساعدة التحالف، لم تكد تعود الفرحة للأهالي حتى واجهوا عدوا آخر وباتوا مهجرين ولا يعرفون عن منطقتهم شيء بعد يسطرة الإمارات عليها وتحويلها لمنطقة عسكرية إماراتية.

 

 

وشن عدد من مواطني وأهالي “ذوباب” هجوما حادا على التحالف العربي عامة والإمارات خاصة بعد احتلال قواتها العسكرية للمنطقة، وخاطب أحدهم وفقا لتقرير الجزيرة قادات الإمارات بقوله:”ارحمونا ما هكذا تورد الأبل  أتينا بكم محررين لا مستعمرين”!.

 

ومنذ تحرير المدينة أواخر عام 2016 تفرض الإمارات طوقا أمنيا مشددا عليها وتحولت لمنطقة عسكرية، يعيش سكان “ذوباب” منذ 3 سنوات مرارة النزوح والتهجير ولا يستطيع أكثر من 10 آلاف مهجر العودة إليها.

 

فأهلها النازحون يتذمرون أن القوات الإماراتية ترفض إرجاهم بدعاوى وصفوها بالكاذبة.

 

وكان المغرد الشهير “مجتهد الإمارات”، قد كشف عن مخططات خبيثة أعدتها الإمارات للسيطرة على ونهب ثرواته النفطية وغيرها، واستخدام رجال أعمال إماراتيين أمثال “خلف الحبتور” كواجهة لهذه الأعمال المشبوهة.

 

وقال “مجتهد الإمارات” في تغريدة دونها عبر نافذته الشخصية بتويتر رصدتها (وطن):”تقوم قواتنا المسلحة بنهب خيرات اليمن عن طريق تعيين عناصر موالية لها فى المناطق الغنية بالنفط و الغاز تقوم بتهريبه عبر البحر إلى دول الجوار.”

 

وأضاف:”شخصيات متنفذة مثل رجل الأعمال خلف الحبتور قامت بشراء آلالاف الدونمات من مواطنين يمنيين فى المناطق الساحلية  بمدينة المهرة و عدن فى اليمن.”