نشر المعارض الإماراتي، عبر قناته على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب” مقطع فيديو يكشف عن السبب الأساسي لمشاركة بلاده في عملية “عاصفة الحزم”، موضحا ما تحقق من الأهداف المنشودة من هذه المشاركة، وحجم المآسي والتكاليف البشرية والمالية التي  تعرض لها الشعبين (اليمني والإماراتي).

 

وقال “الشامسي” في الفيديو الذي رصدته “وطن”، إنه “عندما 24 جندي إماراتي يوم 4 سبتمبر/أيلول 2015” زعمت السلطات الإماراتية بأن هؤلاء الجنود قتلوا دفاعا عن “الحق والعدل” ومن أجل تحرير من الانقلابيين وعودة الشرعية، متسائلا: “ما الذي تحقق.”، ليجيب: “الحوثيون ما زالوا يبسطون قبضتهم على صنعاء”، مضيفا “بل على العكس، أصبحوا يهددون أبو ظبي بضربها ويهددون ومكة المكرمة”.

 

وأكد “الشامسي” على أن أهداف الحملة لم تتحقق، بل على العكس فقد تعرض الشعبين اليمني والإماراتي، مشيرا إلى فقدان أكثر من 100 جندي خلال الفترة الماضية، بالإضافة لفقد الإمارات لـ3 مليارات دولار لدعم البنية التحتية وإنشاء ميليشيات مناهضة للحكومة الشرعية تسمى “النخبة الحضرمية”.

 

واوضح بأن الإمارات فقدت “السمعة الطيبة” لدى الشعب اليمني، بالإضافة إلى انتهاك حقوق الشعب اليمني وقتل الكثير من أبنائه.

 

وأشار “الشامسي” إلى ان الإمارات عملت على تقسيم من خلال انشاء المجلس الانتقالي الجنوبي، مؤكدا بان هذه تعتبر فضيحة تاريخية في حق الإمارات، بعد ان عمل الشعب اليمني لمدة 27 عاما علة الحفاظ على وحدته، مؤكدا بان هذا العمل سيكون نقطة سوداء في حق النظام الإماراتي.

 

واكد “الشامسي” على أن “عاصفة الحزم” لم تحقق أيا من اهدافها لأنها لم تكن إرادة شعبية بل كانت إرادة انظمة، لافتا إلى ما يعانيه الشعب اليمني من قتل وفقر  وانتشار “الكوليرا”.