يبدو أن تريد أن ترد الجميل لرجلها الأول بالمنطقة عبدالفتاح السيسي الذي حقق لها ما لم يكن ليحققه نتنياهو نفسه لو كان رئيسا لمصر، وسارعت الإدارة الإسرائيلية بتقديم التعازي للسيسي في ضحايا حادث #الواحات الإرهابي ونددت بشدة بالحادث.

 

وقال بيان للحكومة الإسرائيلية نقلته صفحة “إسرائيل بالعربية” الرسمية على تويتر:”تدين إسرائيل بشدة الهجوم الإرهابي المروع الذي ارتكب في الواحات الغربية وتتقدم بتعازي الشعب الإسرائيلي إلى الرئيس السيسي وإلى الشعب المصري وترسل أمنيات الشفاء العاججل للجرحى.”

 

وتابع البيان الموجه للسيسي من الدولة الأولى في انتهاك حقوق الإنسان”لا فرق بين الإرهاب الذي يستعدف والإرهاب الذي يستهدف دولا أخرى. سيتم دحر الإرهاب بشكل أسرع لو عملت جميع الدول ضده سوية.”

 

وأصدرت وزارة الداخلية المصرية، مساء أمس السبت، بيانا عن حادثة الواحات الصحراوية، قائلة إنها أسفرت عن مقتل 16 من قوات الأمن وإصابة آخرين وفقدان ضابط، بالإضافة إلى سقوط 15 من “الإرهابيين” بين قتيل وجريح.

 

ويأتي إعلان “الداخلية المصرية”، مُخالفاً لما ذكرته مصادر أمنية مصرية لوكالة الصحافة الفرنسية من أن عدد قتلى قوات الأمن في وصل إلى 55، بينما قالت مصادر إن المسلحين يحتجزون رهائن من الأمن بينهم ضباط.

 

وأمر النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق نيابة أمن الدولة العليا، بإجراء تحقيقات موسعة وفورية في الحادث.