بكلمات مؤثرة، قدم لاعب المنتخب المصري ونجم النادي الاهلي السابق، تعازيه في مقتل عدد من الضباط والمجندين في العملية الإرهابية التي استهدفتهم في منطقة “الواحات”، مؤكدا “نعم بعيد عن الوطن ولكن كل جوارحي ومشاعري لا تفارقه”.

 

وقال “أبو تريكة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”رحم الله من استشهدوا في سبيل رفعة الوطن والدفاع عنه وغفر الله لهم واسكنهم فسيح جناته . نعم بعيد عن الوطن ولكن كل جوارحي ومشاعري لا تفارقه”.

 

وكانت وكالة “رويترز” للأنباء قد نقلت عن مصادر أمنية، ارتفاع عدد قوات الأمن المصرية في الاشتباكات التي وقعت أول  أمس، الجمعة، مع مسلحين بمنطقة الواحات في محافظة الجيزة إلى  58 قتيلا.

 

ونقلت عن مصادر قولها إن الاشتباكات وقعت عندما انطلقت قوة أمنية في عملية لمداهمة موقع يعتقد أنه يؤوي ثمانية أفراد من حركة سواعد (حسم) التي تنفذ عمليات ضد الشرطة المصرية، مضيفة أن المسلحين استخدموا قذائف صاروخية من طراز “آر بي جي” وعبوات ناسفة، مما أوقع خسائر بشرية كبيرة في القوة التي وصفتها الوكالة بـ”الكبيرة”.

 

ويعتبر هذا العدد من القتلى والجرحى من أفدح خسائر الشرطة المصرية خارج سيناء منذ تزايد الاضطراب الأمني في البلاد قبل أربع سنوات.

 

يشار إلى أن القضاء المصري سبق وأن أدرج اللاعب محمد أبو تريكة على القوائم الإرهابية، في حين قامت لجنة مصادرة أموال الإخوان بالتحفظ على جميع أمواله وممتلكاته، في حين لم يصدر حكما نهائيا في القضية التي قدم فيها اللاعب محمد أبو تريكة استئنافا عبر محاميه.