يبدو أن نائب رئيس شرطة ليس المسؤول الإماراتي الوحيد الذي تنغص قناة “” عليه حياته، حيث ظهر المدون الإماراتي إبراهيم بهزاد مدير إدارة الملكية الفكرية بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي “مفقوع” هو الآخر من القناة وشن عليها هجوما حادا.

 

وشن المدون الإماراتي المعروف هجوما حادا على قناة “الجزيرة”، بعد فتحها ملفات السوداء وكشف سوءاتها ومخططات “ابن زايد” الشيطانية لإثارة الفتنة بالمنطقة فضلا عن تخريب واستنزاف ثرواته.

 

وقال إبراهيم بهزاد في سلسلة تغريدات رصدتها (وطن) عبر نافذته الحاصة هاجم فيها “الجزيرة”:”قناة الجزيرة القطرية الدنيئة أصبحت بعد أزمة #  أكثر وضوحاً في سياستها الخبيثة ضد في اليمن و ضد أمن و إستقرار #مصر”.. حسب زعمه.

 

وتابع مزاعمه “الجزيرة الجبانة تكشف يوماً بعد الآخر  وجهها القبيح أكثر فأكثر  وبالطبع فهي تتبنى السياسة القطرية الخبيثة ضد الدول المقاطعة لقطر”

 

واستمرارا لعادة مسؤولي الإمارات في رمي الافتراءات والتهم جزافا، أضاف “بهزاد”:”كنّا نحذر دائماً من سياسة قطر و خبثها عبر قناتها الجزيرة و ما كنّا نقصده سابقاً أصبح اليوم واضحاً  ..”

 

واستطرد في تغريدة عبسية “أين هم ( الأشقاء ) في #قطر  وهم يَرَوْن اليوم وبكل وضوح قذارة سياستهم و قبح اعلامهم و نهج قيادتهم ..  ليست هذه قطر التي أحببناها يوماً”

 

وفي تغريدة ختامية تبين مدى تأثير “الجزيرة” القوي وفضحها لمخططات “ابن زايد” مما جعله صبيانه من أمثال “بهزاد” يصرخون كيدا من أكبر منصة إعلامية بالعالم:”لأسف نجحت قناة الجزيرة في إبعاد قطر عن محيطها الخليجي والعربي و جعلتها رهينة لجماعة ارهابية و ترتمي بين أحضان طهران و أنقرة”

 

 

يشار أيضا إلى أن قناة “الجزيرة” الإخبارية هذه المنصة الإعلامية الهائلة، أصبحت بمثابة “مغص معوي” مزمن ينغص على ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي حياته، حيث لا يكاد يمضي يوما إلا ويخص الرجل القناة القطرية بتغريدة أو أكثر عبر نافذته بتويتر سواء بالسب أو الانتقاد المسيء.

 

وأثارت انفرادات قناة “الجزيرة” خاصة عن فضائح الإمارات وملفاتها السوداء، وكشفها حقائق لأول مرة عن كمية والفجور في إمارة أبو ظبي تحت إشراف ابن زايد، جنون خلفان الذي أخذ يسب القناة ليل نهار.