عرضت السلطات في تقديم مكافأة قيمتها مليون يورو لمن يقدم معلومات تؤدي للكشف عن قتلة الصحفية والمدونة المعارضة  “دافني كارواني غاليزيا” التي كشفت عن عدة عمليات فساد منها ما أطلق عليه اسم “أوراق بنما”.

 

وكانت الصحفية المعارضة للحكومة “دافني كارواني غاليزيا” تعرضت للقتل على أراضي الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط عن طريق سيارة مفخخة الأسبوع الماضي.

 

وقررت الحكومة المالطية العمل على كشف من يقف وراء هذه الجريمة وتقديمهم للمحاكمة، وكانت “غاليزيا” كشفت أخيراً عن عدة عمليات فساد منها فضيحة ما أطلق عليه اسم أوراق بنما، وبينت خلال ذلك تورط عاملين مع رئيس الوزراء جوزيف موسكات في تأسيس شركات لغسل الأموال وهي شركات وهمية عبر البحار.

 

وحتى بعد مرور عدة أيام على الجريمة لم تعلن الحكومة رسمياً عن وجود أدلة على هوية مرتكبيها.

 

وقُتلت الأسبوع الماضي “دافني كاروانا غاليزيا” ،الصحفية المالطية، وعضو الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، جراء انفجار سيارتها بعد وقت قصير من مغادرتها منزلها، ومازال الفاعل مجهولا.

 

وذكرت تقارير صحفية أن قوة الانفجار كان شديدا لدرجة تناثر حطام سيارتها في الطريق والحقول المجاورة.

 

و دافني كاروانا غاليزيا صحفية استقصائية ومدونة من مواليد 1964، كانت قد كشفت معلومات حساسة مثيرة للجدل بما في ذلك التقارير المتعلقة بما سمي بفضيحة أوراق بنما للكشف عن والتهرب الضريبي في بلادها.

 

جذبت مدونتها حوالي 400 ألف قارئ في أيام الذروة، علماً أنّ عدد السكان في مالطا أقلّ من 450 ألف نسمة، بحسب مجلة “بوليتيكو” الأوروبيّة التي وصفتها ب””.

 

ووصفت صحيفة الغارديان البريطانية الضحية، بأنها واحدة من أبرز الصحفيات في مجال التحري في السنوات الأخيرة، وأن عدد متابعي تدويناتها كان يفوق متابعي معظم الصحف الورقية في مالطا، فيما قالت عنها مجلة “بوليتكو” الأمريكية أنها ” قائمة ويكيليكس بحد ذاتها”.