في ظل انهيار المنظومة الأمنية واتباع سياسة عشوائية بالية لمواجهة الإرهاب، لم يجد رئيس عبدالفتاح السيسي ردا على حادث # الإرهابي سوى إعلان حالة الطوارئ مجددا في أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر.

 

وانتهى مساء اليوم اجتماع اللجنة العامة لمجلس النواب، لمناقشة بيان رئيس مجلس الوزراء بشأن أسباب إعلان حالة الطوارئ.

 

وانتهت اللجنة العامة في تقريرها المقرر عرضه على الجلسة العامة للبرلمان بالموافقة على قرار السيسي بإعلان حالة الطوارئ فى أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر.

 

وكان المهندس شريف سماعيل رئيس مجلس الوزراء قد حضر إلى قاعة الجلسة العامة بمجلس النواب، لإلقاء بيان الحكومة بشأن الأسباب والظروف التي أدت لإعلان حالة الطوارئ في أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، وفق القرار الصادر من السيسي برقم 510 لسنة 2017، فى ضوء الظروف والأحداث الإرهابية التي تشهدها البلاد.

 

وتشهد حالة غير مسبوقة من التدهور على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، فضلا عن موجات الإرهاب التي تجتاح البلاد في ظل عجز السيسي ونظامه، واتباع أساليب عشوائية بدائية لمواجهة الإرهاب أدت إلى مقتل الكثير من رجال الجيش والشرطة كان آخرهم ما يزيد عن 58 عنصرا من قوات الشرطة بينهم رتب كبيرة تم تصفيتهم بحادث #الواحات الإرهابي.