لقيت نجمة برنامج “ذا فويس” في كمبوديا، (23 عاما)، مصرعها، على يد زوجها تشي رين (53 عاما) الذي أطلق عليها الرصاص قبل أن يصوب المسدس إلى رأسه وينتحر هو أيضاً.

ووقع الحادث، الذي صدم محبي النجمة الشابة، أمام عيادة تجميل في العاصمة الكمبودية بنوم بنه، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

ورفضت الشرطة تقديم أي تفاصيل بشأن الحادثة، واكتفى متحدث باسمها بالقول إن التحقيقات في مقتل سريلاي لا تزال مستمرة. وكان سريلاي من بين المرشحين في نهائي المسابقة الغنائية في كمبوديا العام الماضي.

وانتشرت تسجيلات مصورة من كاميرات مراقبة تظهر سريلاي وهي تتحدث مع طليقها رين في مدخل العيادة قبل لحظات من إطلاقه الرصاص عليها.

 

وذكر شهود أنهم سمعوا أصوات ثلاث طلقات نارية على الأقل في مكان الحادث.

 

وأكد عدد من أفراد عائلتها وبعض أصدقائها أن علاقة رين مع سريلاي كانت “عدوانية ومسيئة في كثير من الأحيان”.

 

وقالت شقيقة سريلاي: “لقد انفصلا عندما شاركت في . العلاقة بينهما أصبحت أسوأ منذ ذلك الحين. إنه رجل غيور، وكان يعارض مشاركتها في البرنامج الغنائي”.