أثارت مكالمة صوتية أذاعها الإعلامي ، لأحد الضباط الناجين من هجوم منطقة الدامي الذي أدى لمقتل 16 من عناصر الأمن، غضب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ونقابة الإعلاميين، حيث تقرّر  فتح تحقيق في التسجيل.

 

وفي التسجيل الصوتي، يتحدث الضابط الناجي، كيف بدأ الهجوم من جانب المسلحين على القوة الأمنية، وكيف تعاملوا معهم.

وقال إن ما حدث ليس حادثا إرهابيا ولكن عملية عسكرية ضخمة تُديرها مخابرات دول، مضيفاً أن الحد الأدنى لعدد العناصر الإرهابية في طريق الواحات لا يقل عن 200 عنصر.

 

من جهته، قال طارق سعدة، وکیل نقابة الإعلامیین، إن أعضاء اللجنة التأسیسة لنقابة الإعلامیین قرروا عقد اجتماع طارئ، الأحد، للبت فيما نشره أحمد موسى، مؤكدا أنهم يتجهون لاتخاذ قرار بوقف البرنامج.

 

وأكد سعدة أن ما حدث في برنامج “علی مسؤلیتي” لایمت للإعلام بصلة، مستنكرا نشر تسجیل صوتي لشخص مجهول یتحدث دون دلیل ودون الإفصاح عن شخصیة، مما یعتبر انتهاکا واضحا لمهنة الإعلام.

 

وأکد أن أول ممارسات مهنة الإعلام هي صدق المصدر، والمصدر هنا مجهول، ويحكي روایات من وحي الخیال وغیر موثقة مشددًا على أن مافعله موسی خارق لكل أعراف وتقالید المهنة، ویقلل من قیمة القوات المسلحة والشرطة.

 

وأكدت وزارة الداخلية المصرية في بيان مساء السبت مقتل 16 من قوات الشرطة بينهم 11 ضابطا في اشتباكات منطقة الواحات بمحافظة الجيزة، في حين تواصل القوات البحث عن مفقود، بحسب البيان.

 

وجاء بيان الداخلية بعدما أوردت تقارير صحفية أعدادا أكبر لقتلى قوات الأمن بلغت حوالي 55 قتيلا، في حين قالت مصادر للجزيرة إن المسلحين يحتجزون رهائن من الشرطة بينهم ضباط.