كعادتها في توزيع التُهم جزافاً، اتهمت صحيفة “” التي يرأس تحريرها الصحفي خالد صالح المحسوب على نظام والمقرب من مستشار ولي عهد ، دولةَ بالوقوف وراء حادث الدامي الذي قتل فيه العشرات من ضباط وعناصر الأمن المصري، مساء الجمعة.

 

وتحت عنوان (“ساعة الخطر فتش عن قطر”.. الطريق لـ”الكيلو 135 الواحات” بدأ من الدوحة”)، نشرت الصحيفة تقريراً مُلفقاً لا يستند إلى أية حقائق، بل إلى معلومات من مصادر فيما تُسمى “المعارضة القطرية”، التي لا يُعرف أصلُها من فصلها، بهدف إلصاق مسؤولية الهجوم بدولة قطر.

 

ونقل تقرير “اليوم السابع” عن “مصادر المعارضة القطرية”، زعمها أن قطر تقف وراء العملية.

اليوم السابع تتهم قطر بالمسؤولية عن هجوم الواحات

وهذه ليست المرّة الأولى التي تهاجم فيها صحيفة “اليوم السابع” بالتحديد، وغالبية وسائل الإعلام المحسوبة على النظام المصري، قطر.

 

فمنذ مشاركة في حصار الدوحة إلى جانب الخليجيّة ( – الإمارات – البحرين)، لا تكف تلك الصحف والمواقع الإلكترونية عن كيل التهم، ونشر التقارير والأخبار المُلفقة والمضللة عن دولة قطر، وأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

وأصدرت وزارة الداخلية المصرية، مساء السبت، بيانا عن حادثة الواحات الصحراوية، قائلة إنها أسفرت عن مقتل 16 من قوات الأمن وإصابة آخرين وفقدان ضابط، بالإضافة إلى سقوط 15 من “الإرهابيين” بين قتيل وجريح.

 

ويأتي إعلان “الداخلية المصرية”، مُخالفاً لما ذكرته مصادر أمنية مصرية لوكالة الصحافة الفرنسية من أن عدد قتلى قوات الأمن في هجوم الواحات وصل إلى 55، بينما قالت مصادر إن المسلحين يحتجزون رهائن من الأمن بينهم ضباط.