لقيت سياسية محلية من الحزب الديمقراطي الحر في ، مصرعها وعشيقها، على يد زوجها ذبحاً في مرأب بالقرب من محطة القطار في مدينة “أيسلينغن” بولاية “بادن-فورتمبرغ” جنوب غربي .

 

وذكرت الشرطة الجمعة أنها عثرت داخل السيارة الخميس، بجانب القتلى على سكينين وسلاحين ناريين وخطاب وداع من الزوج الذي فارق الحياة متأثرا بإصابته بطلق ناري أطلقه على نفسه على الأرجح.

 

وكانت واحدة من المارة عثرت على جثث الأشخاص الثلاثة داخل السيارة.

 

وبحسب بيانات المحققين فإن الزوجة “كارونيليا يله” البالغة من العمر 56 عاما، انفصلت قبل شهور عن زوجها المماثل لها في السن، وانتقلت للعيش مع صديقها الجديد البالغ من العمر 26 عاما.

 

ويرجح المحققون أن القتل كانت بسبب مشاجرات استمرت لفترة طويلة بين الزوجين.

 

وكانت السلطات حظرت من قبل قيام الزوج بالاقتراب من زوجته، وتدخلت الشرطة في حزيران/يونيو الماضي لإخراجه بالقوة من منزل زوجته.

 

ورغم دخول الزوج مصحة للعلاج النفسي طواعية، استمر في تهديد زوجته وشريك حياتها الجديد.

 

وأشارت الشرطة إلى أن الزوجة سحبت البلاغ الذي تقدمت به ضد زوجها الصيف الماضي بتهمة التهديد، ما أدى إلى وقف التحقيقات ضده.