شهدت الإمارات الخميس إجراء ، شمل إضافة وزارات جديدة للذكاء الاصطناعي، والعلوم المتقدمة والأمن الغذائي المستقبلي.

 

وأعلن ، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم ، عن التعديل الوزاري الجديد في حكومة الإمارات، عبر تغريدات على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

 

وقال “نعلن عن تعيين وزير دولة للذكاء الاصطناعي، الموجة العالمية القادمة هي الذكاء الاصطناعي، ونريد أن نكون الدولة الأكثر استعدادا لها”.

 

وتم تعيين عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، ويبلغ من العمر 27 عاما، “وقد نجح في قيادة القمة العالمية للحكومات واستراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي”.

 

وتابع “تم تعيين سارة الأميري 30/ عاما/ وزيرة للدولة لتكون مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، مهمتها البحث والتطوير وصناعة الكفاءات العلمية، سارة مسؤولة أيضا عن مجلس علماء الإمارات، وتقود باقتدار مهمة الإمارات للوصول للمريخ، ونريد مئات النماذج مثل سارة لمستقبل الإمارات”.

 

كما “نعلن أيضا عن تعيين مريم المهيري وزيرة للدولة، مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي للدولة، بحثا وخطة وتقنية”.

 

وأضاف “أمن الغذاء هو قضية وطنية مستقبلية، عمادها البحث والعلم والمشاريع، وثقتنا عالية في شبابنا”.

 

وتضمن التعديل إضافة ملف المهارات المتقدمة لوزير الدولة لشؤون التعليم العالي، ليكون مسئولا عن “تجهيز الكوادر بمهارات المستقبل”.

 

وشمل التعديل الوزاري تعيين ناصر بن ثاني الهاملي وزيرا للموارد البشرية والتوطين، للإسراع في ملف التوطين، وحصة بنت عيسى بو حميد وزيرة لتنمية المجتمع، وتعيين نهيان بن مبارك وزيرا للتسامح، وتعيين نورة الكعبي وزيرة للثقافة وتنمية المعرفة، وزكي نسيبة وزيرا للدولة.

 

من جانبه، سخر مدير عام قناة “الجزيرة”، من تعيين وزيرا للتسامح، متسائلا إن كان لها دورا في الازمة الخليجية.

 

وقال “أبو هلالة” في تدوينة لها عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”مجرد سؤال: هل وزارة التسامح معنية بالأزمة الخليجية؟ أم تلك لها وزارة الأحقاد القبلية الضاربة في السنين الخالية ؟”.