على ما يبدو انه تنفيذا للتفاهمات الاخيرة التي جرت بين ولي العهد وزعيم التيار الصدري في مقتدى الصدر، ذكرت وسائل عراقية الخميس أن السلطات وافقت للمرة الأولى على السماح للسعوديين من الطائفة الشيعية بزيارة مدينة العراقية للمشاركة في شعائر دينية تقام سنويا في المدينة وتحمل اسم “زيارة الأربعين”.

 

وتقلت وكالة الفرات نيوز التابعة لـ”المجلس الأعلى الإسلامي العراقي” بيانا لمحافظ النجف لؤي الياسري قال فيه إن وافقت على “السماح للزائرين السعوديين في زيارة الأربعين بالتوافد مباشرة إلى المدينة”.

 

ويشير الياسري إلى أن القرار السعودي يسمح بسفر الزائرين مباشرة من المطارات السعودية إلى مطار النجف الدولي، لافتا إلى أن “الأمر سيسهل وصول آلاف الزوار من دول الخليج والسعودية”.

ويأتي هذا القرار بعد يوم واحد من استئناف السعودية رحلات الطيران بين الرياض وبغداد للمرة الأولى منذ 27 عاما، والتي توقفت بعد دخول القوات العراقية إلى الكويت في العام 1990.

 

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر قد قام بزيارة للمملكة العربية السعودية في بداية أغسطس/آب الماضي بدعوة رسمية من الرياض، تم خلالها الاتفاق على تعيين سفير جديد للسعودية في العراق خلفا للسفير السابق ثامر السبهان، بالإضافة لفتح خط جوي بين المملكة والنجف وكذلك فتح المعابر الحدودية بين البلدين، وفق ما أعلن في بيان صدر عن مكتب الصدر في مدينة النجف العراقية.