قالت حركة المقاومة الإسلامية ““، إنها ستعلن “قريباً”، نتائج التحقيق الخاصة باغتيال التونسي عضو جناحها العسكري، الذي اغتيل في ديسمبر/كانون أول 2016.

 

وأعلنت الحركة، في بيان وصل وكالة الأناضول، الأربعاء، إنها “اعتمدت النتائج والتوصيات، الواردة في التقرير النهائي، الذي قدّمته لجنة التحقيق في عملية اغتيال الزواري”.

 

وجاء هذا القرار، في ختام اجتماع عقدته قيادة حماس في منطقة (خارج )، برئاسة ماهر صلاح.

 

ولم يذكر البيان، المكان الذي عُقد فيه الاجتماع.

 

وذكر البيان، أن الحركة قررّت تكليف عضوي المكتب السياسي محمد نزال ورأفت مرّة، بالإعلان عن خلاصة التقرير، وفق الآليات والوسائل المناسبة.

 

وأضاف:” من حق الرأي العام الفلسطيني والعربي والإسلامي، الداعم لقضيتنا العادلة، الاطلاع على نتائج التحقيق”.

 

كما تقرّر، حسب البيان، تسليم نسخ من خلاصة النتائج إلى “الدول الصديقة، عبر الجهات المختصة بالعلاقات السياسية للحركة”.

 

واتهمت ، الجناح المسلح لحماس، العام الماضي، باغتيال التونسي، محمد الزواري، في 15 ديسمبر 2016 في مدينة صفاقس التونسية.

 

وقالت إن الزواري، هو عضو في “القسام”، وأشرف على مشروع تطوير طائرات بدون طيار، ومشروع “الغواصة المسيّرة عن بعد”.

 

والتزمت إسرائيل الصمت إزاء اتهام “القسام” لها، حيث لم تعلن ولم تنفِ في ذات الوقت مسؤوليتها عن الحادث.