أشاد الكاتب الصحفي العماني، ، بدولة وشعبها، مؤكدا بأنها عصية على أي حصار بعزيمة أهلها وقيادتها.

 

وقال “الشيدي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” لرصدتها “وطن” في تعليقه على على نشر الإعلامي القطري جابر الحرمي لمقاله المكتوب بصحيفة “رأي اليوم” والذي اكد فيه بأن القطريين نجحوا في تجاوز الحصار : ” حفظ الله قطر وأهلها من كل مكروه.. والدوحة مدينة تستحق كل الحب والتقدير وهي عصية على أي حصار أو مقاطعة بعزيمة اهلها وقيادتها الراسخة”.

 

واضاف في تغريدة اخرى منتقدا من فسر المقال وفق هواه قائلا: ” استغرب من البعض حتى المقال الواضح يقرأونه وفق عقولهم الخاوية ويفسرونه وفق هواهم #قطر تجاوزت الحصار ولم يعد يعني لها شيء الا في سياقه اللغوي”.

 

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إثر قطع كل من والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بزعم “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة وتؤكد أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني وانتهاك سيادتها من خلال مطالب غير واقعية وغير قابلة للتنفيذ.

 

واتخذت كلا من ودولة موقفا محايدا من الازمة، في حين مثلت السلطنة منفذا ومتنفسا لقطر بعد فرض الحصار، حيث تم فتح خطوط ملاحة بحرية مباشرة بين ميناء حمد الدولي وميناء صحار، الذي أصبح أهم مرفأ لاستقبال الواردات القطرية القادمة من وإيران.