في خامس كارثة جوية لها، أعلنت القوات المسلحة الإماراتية عن تحطم طائرة حربية في اثناء أداء مهمتها ضمن قوات التحالف .

 

وقالت وكالة الانباء الإماراتية ” وام ” إن اثنين من طاقم الطائرة، وهم علي المسماري وبدر المراشدة قتلا نتيجة تحطم طائرتهما إثر خلل فني أثناء أداء مهمتهما ضمن قوات التحالف باليمن ” .

ولم تذكر الوكالة نوعية الطائرة التي تحطمت.

 

وكانت مصادر يمنية ذكرت ان طائرة حربية تابعة للتحالف العربي تحطمت ظهر اليوم في محافظة الجوف دون ان توضح مزيداً من التفاصيل

 

وتعد هذه هي الكارثة الجوية الخامسة للإمارات باليمن خلال مشاركتها في عمليات التحالف العربي؛ ما أسفر إجمالا عن مصرع 12 عسكريا إماراتيا.

 

وكانت الكارثة الأولي بتاريخ 14 مارس/آذار 2016؛ إذ تحطمت مقاتلة إماراتية من نوع «ميراج» في عدن، جنوبي اليمن، ما أودى بحياة طيارين اثنين من قواتها الجوية.

 

والثانية بتاريخ 12 يونيو/حزيران 2016؛ حيث تحطمت مروحية إماراتية قبالة سواحل مدينة المخا، جنوب غربي اليمن؛ ما أودى بحياة طاقمها لمكون من الطيار ومساعده.

 

والثالثة بتاريخ 13 يونيو/حزيران 2016؛ عندما تحطمت مروحية إماراتية في محافظة عدن، جنوبي عسكرية، ما أسفر عن مصرع طاقمها المكون من الطيار ومساعده.

 

أما الرابعة فكانت بتاريخ 11 أغسطس/آب الماضي، وآنذاك تحطمت مروحية إماراتية بمحافظة شبوة، شرقي اليمن، ما أدى لمصرع 4 عسكريين إماراتيين.

 

وتعتبر الإمارات، ثاني أكبر دولة من حيث المشاركة بقوات جوية في عملية «عاصفة الحزم» التي بدأت في 26 مارس/آذار 2015، وتحولت إلى عملية «إعادة الأمل» في 22 أبريل/نيسان من العام نفسه.

 

وتشارك أبوظبي في العملية بـ30 مقاتلة، كثاني أكبر قوات جوية في التحالف، بعد التي تشارك بـ100 مقاتلة، فيما لم تعلن عن عدد قواتها البرية المشاركة.