أحد الأشخاص حلاقاً في قرية “بيرفومايسكوي” بموسكو الجديدة، بعدما غضب منه لأنه قص له شعره بطريقة كلاسيكية لقاء 200 روبل ( أقل من 4 دولارات)، ولم تعجبه.

 

وزار القاتل قبل يوم من وقوع الجريمة صالون الحلاقة لقص شعره وخرج من هناك ممتعضاً.

 

وفي اليوم التالي عاد إلى الصالون، وطالب بتصحيح التسريحة وبعد تلاسن مع الحلاق سحبه إلى الشارع وضربه ثلاث مرات في القلب بسيخ كان معه.

 

وبسبب الجروح الخطيرة توفي الحلاق داستان أديخانوف البالغ من العمر 24 عاما (من أوزبكستان) على الفور.

 

وفي مساء اليوم ذاته قبضت الشرطة في منطقة مجاورة على شاب اسمه بافل (26 عاما) من أبناء مقاطعة كيروف، للاشتباه بارتكابه الجريمة وقتل الحلاق “داستان أديخانوف”.

 

وتفيد التقارير أن الموقوف من أصحاب السوابق.