سخرت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “، من الإعلامي المصري و”زوجه” ، وذلك على إثر “ردحهما وتحريضهما” على إعلاميي ومذيعي الجزيرة سابقا بعد كشفها عن وثيقة للمخابرات المصرية قبل عامين توصي النظام بضرورة التعاون مع حركة حماس، وهو ما ثبت صدقه مؤخرا.

 

وقالت “عويس” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مرفقة بها لحلقة سابقة من برنامج “ما وراء الخبر” تحدثت فيه عن الوثيقة المذكورة: ” أذكر جيدا منذ حوالى عامين حين قدّمت هذه الحلقة من “ما وراء الخبر” وكان موضوعها وثيقة للاستخبارات المصرية توصي بضرورة التعاون مع حماس في ”.

 

وأضافت “وقتها قامت الدنيا على الجزيرة وعلي وعلى زملائي ولم تقعد! وراح المهرّج وزوجه تحديدا (سقوط تاء التأنيث مقصود) يردحان ويحرّضان علينا وعلى كل مصري في الجزيرة وعلى مدير أخبار الجزيرة الذي حكموا عليه بالإعدام! نعم بالإعدام فقط لانه مصري وكان وقتها مدير أخبار الجزيرة حين حصلت الجزيرة على تلك الوثيقة والتي تقريبا يجري تطبيقها اليوم عبر الاتفاق الذي حصل في غزة!!”.

 

وتابعت: ” عدت للحلقة بعدما ارسل لي احدهم مقطعا للمهرج وهو يقول اليوم عكس ما كان يقوله أمس”.

 

واختتمت متسائلة: ” فأين هي ذاكرتكم يا بشر وقد حكم على بريء بالإعدام وانتهى المهرج وزوجه بأن ينشرا صورهما مع زعيم حماس من وسط غزة نفسها؟؟”.

 

يشار إلى أن الإعلامي عمرو اديب وزوجته لميس الحديدي كانا على رأس وفد إعلامي توجه إلى الأراضي الفلسطينية “الضفة الغربية وغزة” مؤخرا، واجريا العديد من الحوارات واللقاءات الصحفية مع قيادات حركة حماس، مشيدين بموقف الحركة من اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه برعاية المخابرات المصرية.