استنكر وزير الخارجية القطري محمد عبد الرحمن آل ثاني، الهجوم الإرهابي الذي استهدف منطقة مزدحمة داخل العاصمة الصومالية ، السبت، الماضي تقع بها أيضا سفارة دولة .

 

وقال “آل ثاني” في تغريدة دونها عبر نافذته الشخصية بـ تويتر رصدتها (وطن):”استهداف البعثة الدبلوماسية القطرية في مقديشو لن يثنينا عن دعم الأشقاء في #الصومال في مسيرتهم نحو الديمقراطية وإعادة الأمن والاستقرار.”

 

وكانت وزارة الخارجية القطرية قالت في وقت سابق إن أضرارا جسيمة لحقت بمبنى سفارة دولة قطر في مقديشو بسبب السبت الماضي، وذكرت أن القائم بأعمال السفارة أصيب إصابة طفيفة، وأن جميع موظفي السفارة من الدبلوماسيين والإداريين بخير.

 

وارتفعت إلى أكثر من 300 قتيل ومئتي جريح حصيلة انفجار العاصمة الصومالية مقديشو أول أمس السبت.

 

ودان مجلس الأمن الدولي التفجير الذي استهدف منطقة مزدحمة وسط المدينة، ووصفه بالإرهابي.

 

وقالت الشرطة الصومالية إن شاحنة ملغمة انفجرت أمام فندق عند تقاطع “كي5” الذي توجد على جوانبه مكاتب حكومية وفنادق ومطاعم وأكشاك، مما أدى إلى تدمير مبان واشتعال النيران في سيارات. ووقع بعد ذلك بساعتين انفجار آخر في منطقة أخرى في العاصمة.

 

وبينما لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الانفجار، اتهمت الحكومة الصومالية “حركة الشباب المجاهدين” بالوقوف وراءه، وأعلنت الحداد ثلاثة أيام.

 

وقد وصف الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو الهجوم بأنه “مأساة وطنية”، داعيا الشعب إلى مساعدة الضحايا بالتبرع بالدم.